This is an old archived version of Birzeit University website. Here, it is not possible to change content or submit forms. For more updated information, please visit our current website.

بيرزيت تتقدم الجامعات الفلسطينية وتحجز موقعاً متقدماً عربيا وفق تصنيف QS

تصوير: 
مكتب العلاقات العامة - جامعة بيرزيت

للعام الثاني على التوالي، حازت جامعة بيرزيت على المرتبة الأولى على مستوى الجامعات الفلسطينية في تصنيف QS لأفضل 100 جامعة في المنطقة العربية سنة 2016. وحجزت موقعًا متقدمًا بين الجامعات العربية، حيث تقدمت 11 مرتبة مرتبة للأمام خلال عام واحد فقط ونجحت في دخول قائمة الجامعات الخمسين الأوائل عربياً، وهي الجامعة الفلسطينية الوحيدة ضمن هذه القائمة.

ويعد هذا التصنيف أحد أهم ثلاثة تصنيفات عالمية، وهو يشكل مصدر توجيه مهم للطلبة في الدول المتقدمة عند اختيار جامعاتهم وتخصصاتهم، وللجامعات في اجتذاب التمويل والأساتذة المتميزين، علما بأن الشركة البريطانية (Quacquarelli Symonds (QS، تصدر سنويا  قوائم تصنيفية للجامعات على مستوى العالم، وقد بدأت منذ سنتين بإصدار قائمة تصنيفية للجامعات العربية تشتمل على أعلى مئة جامعة عربية.

ويعتمد التصنيف على 9 مؤشرات رئيسية، وهي: نسبة الأساتذة للطلبة، ونسبة حملة الدكتوراة من الكادر التدريسي، ومعدل المقالات المنشورة لعضو الكادر الأكاديمي، ومعدل الاقتباسات للمقالة الواحدة، ونسبة المدرسين الأجانب، ونسبة الطلبة الأجانب، ومؤشر يقيس تأثير الموقع الالكتروني استنادا لمعطيات "ويبومتركس"، بالإضافة إلى مؤشري السمعة الأكاديمية وسمعة الجامعة بين أرباب العمل، وهما الأكثر وزناً بين المؤشرات المذكورة. وكما يتضح من النتائج فقد تفوقت بيرزيت على الجامعات الفلسطينية وكثير من الجامعات العربية، في العديد من هذه المؤشرات.

وقال عميد الدراسات العليا في الجامعة د. طلال شهوان  "أن اهتمام الجامعة بالتصنيف ينبع من سعيها الدائم للتطور بما ينسجم مع دورها ورسالتها، وأن هذا التصنيف يعكس جوانب مختلفة لأداء الجامعات  وهذه الشمولية في معايير التقييم تجعله محط أنظار الوسط الأكاديمي سنويا."

وأضاف: "حققت جامعة  بيرزيت هذه المرتبة المتقدمة بالرغم من أن التنافس مع الجامعات العربية تم في ظروف مجحفة للجامعة، حيث لم يدرج التصنيف علامة للجامعة تحت مؤشر السمعة بين أرباب العمل، كذلك ونتيجة لكون البلاد ترزح تحت الاحتلال فإن قدرة الجامعة على استقطاب أساتذة وطلبة أجانب تبقى محدودة للغاية، وهو ما ينجم عنه علامات متدنية في اثنين من معايير التصنيف ذات العلاقة."

لمزيد من المعلومات وتفاصيل التصنيف:

http://www.topuniversities.com/university-rankings/arab-region-university-rankings/2016#sorting=rank+region=+country=+faculty=+stars=false+search=