This is an old archived version of Birzeit University website. Here, it is not possible to change content or submit forms. For more updated information, please visit our current website.

جامعة بيرزيت تُدخل فلسطين العالمية بروبوت يعمل بإشارة الدماغ

الأربعاء
حزيران 3, 2015
حجم الخط A A A
تصوير: 
مكتب العلاقات العامة - جامعة بيرزيت

فازت فلسطين ممثلة بجامعة بيرزيت يوم الثلاثاء الثاني من حزيران 2015، بالمرتبة الأولى على مستوى العالم العربي بمسابقة كأس التخيل  Imagine Cup 2015، بفئة الابتكار التكنولوجي التي نظمتها شركة مايكروسوفت العالمية في العاصمة البحرينية المنامة.

ورعى حفل توزيع الجوائز ولي عهد مملكة البحرين الأمير سلمان آل خليفة، ومسؤولون كبار في الدولة وخبراء دوليون وعالميون بمجال التكنولوجيا المعلوماتية والبرامجية.

ومشروع جامعة بيرزيت الفائز بالمرتبة الأولى على مستوى العالم العربي هو "روبوت" يتم التحكم به عن طريق إشارة الدماغ، وهو الأول من نوعه على مستوى العالم العربي، من تنفيذ الطالبين محمد عتيق وحسان بكر، وبإشراف أستاذ هندسة الحاسوب في جامعة بيرزيت الدكتور واصل غانم.

وتقوم فكرة المشروع على معرفة "ماذا يفكر الإنسان"، وهو بحث علمي جديد يهدف إلى قراءة الإشارات التي تخرج من الدماغ ومعالجتها للاستفادة منها في كثير من التطبيقات، كمساعدة ذوي الإعاقة في التحكم بحركة الكرسي المتحرك لديهم عن طريق تفكيرهم فقط، والعديد من التطبيقات المختلفة التي تهدف إلى خدمة الحياة الإنسانية.

يذكر أن ثلاث فرق مثلت فلسطين في هذه المسابقة الدولية، من جامعة النجاح الوطنية وبيرزيت وجامعة البوليتكنك، ضمن ثلاث فئات إبداعية نافست 36 مشروعًا من 13 دولة عربية.

وسيحظى مشروع بيرزيت بمشاركتين إحداها في المسابقة العالمية التي سيتم تنظيمها في مدينة سياتل في الولايات المتحدة الأميركية، ومشروع تدريب لمدة أسبوع في مدينة سان فرانسيسكو للأعمال الريادية، إضافة لجائزة مالية قيمتها 7 آلاف دولار.

ومسابقة التخيل هي مسابقة عالمية تبدأ من المستوى المحلي ثم الاقليمي، ويتنافس الفائزون على مستوى العالم، في تكنولوجيا المعلومات وبمجال تسخير التكنولوجيا لخدمة المجتمع أو تطوير مشروع تكنولوجيا لحل مشكلات يعاني منها بلده، أو عمل تطبيقات ألعاب إلكترونية هادفة.

بدوره، عبر الدكتور غانم عن فرحته الكبيرة بهذا الإنجاز الفلسطيني من خلال طلبة بيرزيت، مؤكدًا أن الجامعات الفلسطينية تعج بالمواهب المبدعة، لكنها تحتاج فرصة المشاركة لتثبت ذلك.

من ناحيته، وصف مدير تطوير المنصات البرمجية في مايكروسوفت في الأردن وفلسطين المهندس أيمن عفانة، الفوز بـ"شغب" المطورين لها من الأردن وفلسطين، ويدل على أنه لا شيء مستحيل أمام الإبداع رغم المعيقات السياسية والاقتصادية التي يعيشها كلا البلدين.

وأضاف أن مايكروسوفت تسعى من خلال هذا المنصات لمنح الطلبة المبدعين الفرص الكاملة لعرض أفكارهم في العالم، وهي من الخطة الوطنية التي وضعتها مايكروسوفت الأردن لدعم المشاريع الريادية وتحديث المهارات الطلابية وفق أعلى مستوى.

    جميع الحقوق محفوظة © 2019 جامعة بيرزيت