This is an old archived version of Birzeit University website. Here, it is not possible to change content or submit forms. For more updated information, please visit our current website.

حلقة دراسية بعنوان: "الصهيونية في سياق استعمار استيطاني مقارن"

السبت
كانون الأول 12, 2015
حجم الخط A A A

عقد معهد الحقوق وبرنامج الدكتوراة في العلوم الإجتماعية اليوم السبت 12 كانون الأول 2015، حلقة دراسية بعنوان: " الصهيونية في سياق استعمار استيطاني مقارن"، قدمها الكاتب والمؤرخ باتريك وولف.

وأشار وولف إلى أن الرغبة التي تقف وراء كل مشروع استيطاني هي إقامة مجتمع جديد من خلال التدمير والاحلال، وبذلك فإن عنصر العنف مهم في تحقيق هذا الهدف، وأوضح أن الدافع الرئيسي وراء العمليات الإستيطانية والإستعمارية ليس مدفوعاً بالسيادة على الأرض فقط، بل هو ترسيخ لواقع التواجد المنظم على الأرض من خلال بناء المشاريع الإستيطانية قبل وبعد تشكيل الدولة التي تعمل على تطبيق آليات الإستعباد والعبودية أو الترحيل القسري مثل ما حدث في النكبة، إلى جانب أسلوب العزل في أستراليا وجنوب افريقيا "الباندوستان".

من جهة أخرى، أوضح أن المشروع الإستيطاني يرفض أن يلتزم بمناطق جغرافية محددة، على اعتبار أنه مشروع متحرك كوسيلة دائمة لتبرير العنف، وهذا يفسر عدم تحديد اسرائيل لحدودها، وخاصة ما أطلق عليه المؤرخ الأمريكي جاكسون تيرنر "أطروحة الجبهة المتحركة"، أي من منطلق اقتصادي.

يذكر أن الأستاذ باتريك وولف هو كاتب ومؤرخ يسكن ويعمل في موطن شعب وروندجيري بالقرب من هيلزفيل في استراليا، كتب في العديد من مواضيع العرق والإستعمار والإبادة وتاريخ الأنثروبولوجيا والنظرية التاريخية، بحيث تشمل كتبه: كتاب الإستعمار الإستيطاني  وتحول الانثروبولوجيا، وكتاب آثار التاريخ: البنى الأولية للعرق الذي سيصدر قريباً، وتشمل مؤلفاته أيضاً مقالات عن الإستعمار الإستيطاني في استراليا والولايات المتحدة وفلسطين.

    جميع الحقوق محفوظة © 2019 جامعة بيرزيت