This is an old archived version of Birzeit University website. Here, it is not possible to change content or submit forms. For more updated information, please visit our current website.

في الذكرى السنوية الأولى لرحيله، جامعة بيرزيت تستذكر صديقها ومؤازرها سميح دروزة

الأربعاء
أيار 18, 2016
حجم الخط A A A

تستذكر أسرة جامعة بيرزيت بكثير من الحزن والأسى رحيل صديقها  ومؤازرها رجل الأعمال الفلسطيني الأستاذ سميح دروزة الذي توفاه الأجل المحتوم في 15 أيار من العام الماضي، وهو في بريطانيا حيث كان يخضع للعلاج على أثر مرض عضال.

ارتبط اسم دروزة بعلاقة قديمة لافتة ومميزة بجامعة بيرزيت، واهتم بتقديم الدعم المادي والمعنوي لها، حيث  لبى المرحوم سميح الدعوة بالانضمام إلى مجلس أمناء جامعة بيرزيت قبل عدة سنوات وساهم مساهمة فعالة في إنشاء معهد سميح دروزة للصناعات الدوائية فيها. وقد كرمته الجامعة في العام المنصرم بشهادة الدكتوراه الفخرية لتميزه في التنمية المجتمعية والاقتصادية في الوطن  العربي ولعطائه السخي لجامعة بيرزيت.

يذكر أن دروزة من مواليد نابلس (1930) و من خريجي الكلية العربية في القدس، التي خرجت النخبة المتميزة من الفلسطينيين  قبل النكبة، وأسس سميح  دروزة شركة أدوية الحكمة عام 1978، بعد أن حصل على شهادة البكالوريوس من الجامعة الأمريكية في بيروت عام 1954، ودرجة الماجستير في الصيدلة من كلية الصيدلة في سانت لويس/ ولاية ميسوري. 

تولى دروزة منصب وزير الطاقة والثروة المعدنية، ورئيس مجلس إدارة العربية للصناعات الهندسية،  كما وشغل مناصب عدة أهمها: رئيس مجلس إدارة بنك كابيتال، وعضوية مجلس الأعيان الأردني،  ومستشارًا للملك في مجال السياسات الاقتصادية، كما وكان عضوًا في مجلس إدارة مؤسسة الملكة نور.

 

    جميع الحقوق محفوظة © 2019 جامعة بيرزيت