This is an old archived version of Birzeit University website. Here, it is not possible to change content or submit forms. For more updated information, please visit our current website.

محاضرة بعنوان: "البحث عن سيادة الشعب: من حراك الجماهير إلى الثورة الكبرى في فلسطين 1929-1939"

السبت
كانون الأول 19, 2015
حجم الخط A A A

عقد برنامج الدراسات الإسرائيلية، ودائرة العلوم الإجتماعية والسلوكية، اليوم السبت 19 كانون الأول 2015، محاضرة بعنوان: "البحث عن سيادة الشعب: من حراك الجماهير إلى الثورة الكبرى في فلسطين 1929-1939"، ألقاها أستاذ التاريخ المساعد في جامعة واشنطن الغربية تشارلز أندرسون.

افتتح المحاضرة مدير برنامج ماجستير الدراسات الإسرائيلية د.منير فخر الدين، مشيراً إلى أن هذه المحاضرات تأتي ضمن سلسلة نشاطات البرنامج، والتي تهدف للتعريف بالفكر الإسرائيلي الصهيوني من منظور فلسطيني، ونقلها لمجتمع الجامعة، وأضاف: " هذه المحاضرة تدرس التاريخ الفلسطيني والصهيوني في محاولة منها لاعادة تفسير الثورة بتحدٍ واضح للخطاب الإستعماري."

من جهته أوضح أندرسون أن الثورة الفلسطينية الكبرى هي من أهم الثورات العربية في التاريخ الإجتماعي للثورات، فأغلب الادبيات التي تطرقت لهذه الثورة وصفتها بشكل سلبي واعتبرتها النكبة الأولى، وقامت بتوليد فشل كبير وفراغ سياسي، أنها  لم تحقق أهدافها، لذلك سيحاول النظر في هذه الأدبيات، فالفرضية الأساسية اعتبرت أن الثورة ما هي إلا ترسيخ للسيادة الشعبية في فلسطين من بين 1929-1939، فهي مسعى سياسي شعبي نحو السيادة الفلسطينية.

وأكد أندرسون أن الهدف من هذه الأطروحة هو كشف الجذور الإجتماعية والتناقضات التي أدت إلى الحراك السياسي وخاصة رفضهم للمشروع الصهيوني والإنتداب البريطاني، إلى جانب كشف التناقضات الطبقية للقوى الشعبية والنخبوية، والإستغلال الطبقي الذي أحدثه الإنتداب البريطاني.

وأشار أندرسون بأن أحد أسباب قوة الثورة واستمرارها هو رفعها لشعار السيادة والعدالة الإجتماعية، ودفعها عن مصالح العمال والفلاحين وسكان المدن الفقيرة، بالإضافة الى معالجة الفرضيات التي تعيق النظر إلى التاريخ الإجتماعي والثورات وخاصة التاريخ الدبلوماسي، إلى جانب التطرق إلى "نظرية الأفندي"، والتركيز على طبقة العمال وطريقة حراكهم السياسي والشعبي.

 

    جميع الحقوق محفوظة © 2019 جامعة بيرزيت