This is an old archived version of Birzeit University website. Here, it is not possible to change content or submit forms. For more updated information, please visit our current website.

ورشة عمل حول الأرشيف الرقمي الفلسطيني في الجامعة - إضاءات

الثلاثاء
تشرين أول 18, 2011
حجم الخط A A A

 

عقد معهد إبراهيم أبو لغد للدراسات الدولية يوم السبت الموافق 15 تشرين الأول 2011، ورشة عمل حول الأرشيف الرقمي الفلسطيني في جامعة بيرزيت، والتي حضرها نخبة من الأكاديميين والمهتمين بموضوع الأرشفة في فلسطين. وتم خلال الورشة التعريف بطبيعة الأرشيف وأهميته في المحافظة على الوثائق والرواية الفلسطينية وتوثيقها.

 

في كلمته الافتتاحية، أشار رئيس الجامعة د.خليل هندي إلى طبيعة الأرشيف والحاجة الملحة لمثل هذا المشروع للحفاظ على الموروث الثقافي الفلسطيني. مشيراً إلى أهمية ودور جامعة بيرزيت الريادي في الحفاظ على التاريخ الفلسطيني. وأضاف: " في ظروفنا البالغة التعقيد، للحفاظ على الرواية الفلسطينية وإثرائها وتوثيقها أهمية فائقة. وإذا كان البعض يذهب إلى أن اختراع الأمم يقوم على خرافات (ميثات) مؤسِّسة، فإننا نحن الفلسطينيين لسنا بحاجة لا إلى الاختراع ولا إلى الخرافات،  إذ بإمكاننا أن نبني أمتنا على أسس صلبة تدعمها الوقائع العنيدة، من هنا أهمية مشروع الأرشيف هذا والمشاريع المشابهة، فهي تزود مواد أولية توثق روايتنا وتسندها وتشهد عليها. ولهذا السبب، يجدر بنا تقديم كل ما نستطيع من دعم لهذا المشروع الرائد."

أما أستاذ العلاقات الدولية وأحد القائمين على مشروع الأرشيف د. روجر هيكوك، فقد تحدث عن اتجاهات الأرشفة في المشروع مشيراً إلى أن الأرشيف الرقمي في بيرزيت مفتوح بكافة محتوياته للباحثين في جميع أنحاء العالم، وأن طاقم الأرشيف بصدد التوسع في العمل ليشمل كافة المناطق الفلسطينية، إضافة إلى "المنفى."

فيما تحدث الباحث رائد اشنيور عن آلية ومراحل العمل في الأرشيف، موضحاً هيكلية فريق العمل والصعوبات التي واجهت ذلك الفريق، وأهمها محدودية التمويل والتي تعيق المضي قدماً في بعض الأحيان. أما الباحث هيثم دعيق فقد أصطحب الحضور في جولة إلكترونية في موقع الأرشيف الإلكتروني، متنقلاً بين التصنيفات المختلفة من لاجئين، ومدن وقرى فلسطينية، وحقوق إنسان وغيرها. إضافة إلى تعريفهم بكيفية تصنيف المواد وتحميلها على الموقع وطريقة عرض الصور والتسجيلات الصوتية.

في نهاية الورشة، التي أدارتها د. لورد حبش، قدّم الحضور ملاحظاتهم وآرائهم حول سبل تطوير المشروع وضرورة التعاون والتنسيق مع المؤسسات المختلفة لضمان عدم تكرار العمل. حيث أثنى الحضور على المشروع منوهين إلى الحاجة الملحة للأرشيف في حماية الوثائق التاريخية المهددة بالضياع.

 


    جميع الحقوق محفوظة © 2019 جامعة بيرزيت