This is an old archived version of Birzeit University website. Here, it is not possible to change content or submit forms. For more updated information, please visit our current website.

admin's blog

في مراجعة لانتخابات جامعة بيرزيت.. قد تكون حركة فتح هي الفائز!

أثارت انتخابات مجلس طلبة جامعة بيرزيت ونتائجها الاهتمام الذي تستحقه، كيف لا وهذه الانتخابات أصبحت من النوادر بعد الانحسار التدريجي لممارسة الانتخابات وثقافة الانتخابات في بلادنا، سواء على المستويات السياسية، كالمجلسين الوطني والتشريعي ولجان الفصائل المركزية، أو على مستوى المؤسسات النقابية والمهنية والأهلية، وحتى الطلابية في معظم الجامعات.

حسناً فعلت الحكومة، وحسناً فعل الرئيس، ولكن!

حسناً فعلت الحكومة عندما استجابت للضغط الجماهيري المطالب بتعديل قانون الضمان الاجتماعي، الذي تتوج في تظاهرة الثلاثاء 19/4/2016 الحاشدة أمام مجلس الوزراء. وحسناً فعل الرئيس عندما تدخل الشهر الماضي لقبول مطالب المعلمين بعد تحركهم الجماعي وتضامن الجمهور معهم في تظاهرات جماهيرية حاشدة أمام مقر مجلس الوزراء أيضاً، وحسنا فعل الرئيس قبل شهرين عندما استجاب لشبه الإجماع بين جمهور الصحافيين الذين اعترضوا جماعيا وبطرق مختلقة على المصادقة على مسودة قانون الاعلام.

إضاءة على النشر العلمي المفتوح

كما هو معلوم فإن نشر النتائج البحثية والدراسات والتقارير والكتب العلمية يعتبر عملية ضرورية من أجل نشر المعرفة والمساهمة في تبلورها التراكمي عبر الزمان والمكان. منذ البداية فقد شكلت الكتب والدوريات والمجلات العلمية المطبوعة، والتي تميزت بكونها في الغالب غير ربحية، أداة رئيسية في عملية النشر وتقاسم المعرفة، ولكن بعد التزايد الكبير في أعداد تلك الدوريات والأوعية العلمية فقد برزت شركات للنشر استقطبت الكثير منها ومأسست عملية تقديم وتقييم ونشر الأوراق والكتب العلمية، ولكنها كرست البعد التجاري في موضوع النشر العلمي.

الجذر التربيعي لأزمة النظام السياسي الفلسطيني

كان من المفترض ان يُعقد في هذا الشهر اجتماعاً للمجلس الوطني الفلسطيني، وقد جدَّدَ قرار تأجيله، وأسباب هذا القرار، النقاش مرة اخرى حول أزمة النظام السياسي الفلسطيني، سواء من حيث أسبابها أو طرق الخروج منها.

أود المجادلة في هذا المقام، أنه وبالرغم من وجود أسباب عديدة لها، إلا أن الجذر الأساسي لهذه الأزمة هو غياب الانتخابات، والتراجع التدريجي لثقافة الانتخابات في مجتمعنا، أي تقبل الجمهور لغيابها عن معظم أوجه الحياة التنظيمية، وتعايشه مع ذلك.

ANALYSIS: Laying out a new paradigm

The long stagnation in the peace process, where years have passed now since any real breakthrough, and the growing tension in Palestinian-Israeli relations invite analysts and politicians to examine why this has happened, and to suggest fresh ideas and ways forward.

طقوس الإهانة

فلسطين وطن بحواجز.. يتبارد للذهن أن فلسطين مزروعة بالحواجز أو أن فلسطين تنبت بها الحواجز. هذه الاستعارة ليست من باب المبالغة بقدر انها مشهد حياتي للفلسطينيين يرافقهم بحياتهم اليومية. يقلقهم يؤرقهم يذلهم يهينهم يهددهم ويدميهم. ربما لن تسعفني اللغة لاصف بها الحواجز ووقعها على الناس؛ بدءا من سقوط مئات الفلسطينيين الذين قتلوا ؛مرورا بعشرات النساء اللواتي اجهضن وصولا لعشرات المرضى الذين قضوا انتظارا. بل يمكن القول أن تكون فلسطينيا يعنى أن تعتاد على التوقف في مسيرتك اليومية نحو يومك أو خلال يومك فيستوقفك حاجز استعماري.

This article was originally published in: 

مجلة "لموند ديبلوماتيك" باللغة الفرنسية، عدد سبتمبر/ أيلول 2015. نشر هذا المقال بنسخ مجلة اللوموند ديبلوماتيك البالغ عددها 37 والمترجم لعشرين لغة.

سأحضر المجلس الوطني ولكن...

نعم سأحضر دورة المجلس الوطني القادمة في رام الله، فالدعوة وردت من رئيس المجلس بالطريقة القانونية، والمسؤولية تستدعي حضور المجلس – ولكني سأحضره وأنا لست مرتاحاً.

نعم سأحضر دورة المجلس الوطني القادم ولكنني في الوقت نفسه لست مرتاحاً لانعقاده في هذا الوقت بالذات، فالمجلس الوطني يمثل أعلى سلطة تشريعية للشعب الفلسطيني، ومن المفترض أن تكون جميع فئات الشعب الفلسطيني ممثلة في الاجتماع، ومن المفترض أن تكون جميع فئات الشعب ليس فقط مرتاحة لانعقاده، وإنما متحمسة لذلك أيضاً، هكذا كانت المجالس السابقة وهكذا يجب أن يكون أي مجلس قادم.

This article was originally published in: 

موقع جريدة الأيام بتاريخ 06 أيلول 2015.

ANALYSIS: Succession fever? Is there a cure?

RAMALLAH, September 7, 2015 - Debate and speculation among Palestinians over who will succeed the Palestinian president have suddenly intensified. Foreign journalists and diplomats are instantly drawn to the topic. Leaks from those in President Abbas’ inner circle that he will resign, and the replacement of Yasser Abed Rabbo with Saeb Erekat as secretary general of the executive committee of the PLO have fed the discussion.

الرئـيــس

تناول عدد من كتاب الأعمدة أو الرأي مؤخراً موضوعاً حساساً، ألا وهو موضوع الخلافة المستقبلية للرئيس أبو مازن في غياب آفاق واضحة للانتخابات، فمنهم من اقترح تعيين نائب للرئيس ومنهم من اقترح انتخاباً داخلياً في صفوف حركة فتح، ومنهم من اقترح انتخاباً في المجلس المركزي وما شابه.

والحقيقة أن جميع هذه الآراء – مع الاحترام لكاتبيها – لا تعطي الجواب الشافي لسبب أساسي: إن الرئيس هو منتخب من الشعب الفلسطيني. وجميع الأطراف، حتى المناهضة لـ أبو مازن، تدرك قوة شرعيته، مدركين أن هذه الشرعية ستبقى قوية إلى أن تجري انتخابات رئاسية جديدة.

سناريوهات فقدان السلطة " بيت لحم نموذجا"

 

من المؤسف الكتابة وتناول الاحداث التي وقعت في مدن بيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور، ومن المؤلم تناول مآسي البشر وحياتهم وخصوصيتهم برأي عام قد يمسهم بقصد أو بدون قصد، لكن ما اثبتته الاحداث أن المجتمع لا يخسر فقط رؤيته السياسية والادارية، بل يخسر ضوابطه الاجتماعية وحكمته البشرية الملازمة لطبيعته وإنسانية. ومما يؤسف بشكل لا يغيبنا عن خارطة التغيرات التي تحدث في محيطنا العربي، أو في جزء من وطننا، وهو شيوع ثقافة الانتقام والعقاب الجماعي، دون مراعاة لقواعد حماية المجتمع لذاته وبنيته، أو التزاما بالشرع وقيوده الملزمة نصا، بعدم جواز ما يحدث من انتقام وثأر تحت مسميات الفورة وغيرها.

Syndicate content